طب الأسنان العلاجي

الحشوات

إذا لم يتم تنظيف أي بقعة على واحد من أسنانك يوميا، فإن البكتيريا المتبقية تتحول إلى مادة لزجة تسمى ( البلاك plaque ) . هذه المادة تنتج الأحماض acids والتي بدورها تدمر ميناء السن مما ينتج عنه تجاويف في السن. وبالتالي تتأثر بنية السن مما يجعل التدخل العاجل لترميم السن ضروري.

ترميم السن يكون بإزالة كل التسوس وآثاره الذي في السن، هذه العملية تسبب تجاويف في السن نفسه وإذا لم يحتج السن إلى علاج الجذور فإن الطبيب يبدأ بتعويض المفقود من السن بحشوه بمواد قوية تناسب السن نفسه.

هناك ثلاثة أنواع من الحشوات المستخدمة:

  • حشوات الأملغم
  • حشوات الذهب
  • حشوات الكمبوزيت Composite

حشوات الأملغم :

الأملقم وتسمى الحشوات المعدنية وهي عبارة عن مسحوق من خليط من الفضة والمعادن الأخرى مثل القصدير والنحاس والزنك يتم خلطه مع الزئبق ثم يحشى به تجويف السن.

ويعتبر الأملقم أكثر الحشوات شهرة وانتشاراً ومن أكثرها صلابة.  لكن للأسف فإن احتوائه على الزئبق جعل الكثير من المراكز المتقدمة ومنها مركزنا يعزف عن استخدام هذه المادة حفاظا على صحة المرضى. وهناك بحوث حديثة توصلت إلى الاستغناء عن الزئبق في الأملغم وإذا صح هذا فيبقى اللون الأسود الذي تتحول إليه الحشوة أمر مزعج حيث يظن أنه تسوس في السن.

حشوات الذهب :

تعتبر حشوات الذهب من أكثر الحشوات انتشارا في العالم وأقدمها أيضاً، ومن المنظور البيولوجي والميكانيكي فحشوات الذهب مادة مثالية لأنها لا تشوه الأسنان أو تتآكل أو تؤثر على ميناء السن. لكنها تحتاج إلى بعض الوقت، فطبيب الأسنان لا يستطيع سبك الحشوة في عيادته بل يرسل الطبعة إلى المختبر الذي بدوره يسبك الحشوة على مقاس التجويف المطلوب بالسن ثم يقوم الطبيب بإلصاقها . عيب هذه الحشوة أنها غالية الثمن وملفتة للانتباه داخل الفم.

حشوات الكمبوزيت Composite:

تعتبر حشوات الكموزيت Composite أحدث الحشوات المستخدمة بشكل واسع مؤخراً، وتشتهر بالحشوة البيضاء وهي مصنوعة من البورسلين المخلوط مع نوع خاص من البلاستيك.

صنع الكمبوزيت بديلا تجميليا للحشوات المعدنية والذهب، حيث تعطي لونا مماثلاً للأسنان الطبيعية ، كما أنها قوية وتمنح صاحبها ابتسامة طبيعية دون لفت انتباه سلبي أو تشويه.