أفضل مضاد حيوي لالتهاب عصب الأسنان

SWISS-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered-Recovered.jpg

عصب الأسنان: معلومات تهمك

 

ما هو عصب الأسنان؟

 عصب الأسنان يتكون من خلايا كثيرة توجد بتجويف به قنوات وتفرعات معزولة عن الفم لمنع دخول البكتيريا الموجودة باللعاب إليه.

 

تلك البكتيريا تقدر بحوالي ألف نوع متنوع، يصل عددها إلى مئة ألف بكتيريا تعيش على سطح الأسنان عند الفرد الذي يهتم بنظافة فمه جيدًا، وبين مئة مليون إلى بليون نوع من البكتيريا عند أولئك الذين لا يولون الاهتمام الكامل لتنظيف أسنانهم.

 

إصابة عصب الأسنان 

تأتي أهمية عزل القنوات العصبية عن البكتيريا الموجودة بمحيط الفم منعًا لاختراق البكتيريا مما يؤدي إلى التهاب العصب لتكون النتيجة البدء بتحلله، وذلك يمكن أن يحدث بسبب تسوس أو كسر أو تصدعات بالأسنان نتيجة رضوض أو صدمات.

 

ينتج عن ذلك الأمر تكون بيئة لتكاثر البكتيريا وانتشارها خارج القنوات العصبية لعظام الفك، مما يؤدي الى تكون خراج ينتج عنه ألم قوى، وتتنوع قوته من فرد إلى آخر بحسب مرحلة انتشار وتوسع الخراج.

 

من الجدير بالعلم أن جسم الإنسان كاملًا لا يتضمن على أى فراغات بداخله، أي بمعنى لا تتواجد جزيئة إلا وتتضمن على خلايا أو سوائل أو حتى محملة بالهواء كالحويصلات الهوائية بالرئتين بدون وجود فجوات فارغة بالجسم.

 

لهذا تسير تلك البيئة الفارغة داخل القنوات العصبية ملائمة لالتصاق وانقسام وتكاثر متنوع الميكروبات بعد تحلل العصب واختفاء محتواه الخلوي الذي يمنح الأسنان بالخلايا الدفاعية اللازمة

علاج إصابة عصب الأسنان 

حين يصاب العصب فإن الحل الأمثل هو علاج عصب الأسنان بإزالته وتعقيم القنوات العصبية، وهذا للتخلص من الميكروبات التي تواجدت داخل الفراغ المعزول الذي كان مليئًا بالخلايا الحية التي تغذي الأسنان.

 

غالبا لا يحتاج القيام باستعمال المضادات الحيوية بعلاج العصب لانعدام تأثيرها وصعوبة وصول مفعولها للميكروبات داخل القنوات العصبية التي لا تتضمن على خلايا تشارك بنقل المركب الدوائي إليها.

 

يستثنى من هذا حالات الالتهاب القوية التي بدأت بالتفشي من داخل القنوات العصبية إلى خارجها  بمنطقة العظم المحيطة بجذر الأسنان، مسببة بهذا بعض الآثار الجانبية من تورم وانتفاخ باللثة، وتكون الصديد، وحمى، وارتفاع بدرجة حرارة الجسم.

 

يكون في تلك الحالة الخضوع لعلاج العصب مهما، وهذا بعد تناول المضاد الحيوي والتحكم بالعوارض، ليتم تعقيم تلك القنوات وحشوها وعزلها لضمان عدم إعادة تواجد الميكروبات بداخلها.

 

ومن الواجب أخذ استشارة الطبيب قبل تناول المضاد الحيوي لمعرفة نوعية الدواء الضروري أخذه حسب نوع الالتهاب و أهمية أخذه من عدمه.

 

إذ أن كثرة استعمال المضادات الحيوية لأسباب غير الصحيحة تؤدي إلى ضعف بالمناعة، مما يجعل المريض لقمة سهلة لمتنوع الميكروبات، إضافة لظهور ميكروبات أكثر مقاومة تستدعي نوعًا أشد من المضادات الحيوية.

 

من الجدير بالعلم أن استعمال المضادات الحيوية ليس له تأثير لتقليل ألم الأسنان، بينما مضادات الالتهاب غير الستيرويدية  هي أحسن طريقة لهذا.

 

نصائح مهمة للحفاظ على عصب الأسنان

 

من المهم اتباع النصائح التالية للحفاظ على صحة وسلامة عصب الأسنان:

 

الحفاظ على الأسنان وتنظيفها بالفرشاة والمعجون دوما.

استعمال الوسائل الأخرى المساعدة كغسول الفم و الخيط لتنظيف مابين الأسنان، ولضمان بقاء عدد الميكروبات بالفم بأقل نسبة.

أهمية زيارة طبيب الأسنان بصورة دورية كل ٦ إلى ١٢ شهر لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة لاكتشاف أي علامات للتسوس قبل انتشاره داخل طبقات الأسنان المتنوعة وصولًا إلى العصب وحدوث الالتهابات الناتجة عن هذا ومضاعفاته.

الأهتمان تنظيف الأسنان بعد تناول السكريات، والكربوهيدرات التي تتحلل بالفم إلى سكريات، والأحماض، والمشروبات الغازية لتجنب آثارها المدمرة على الأسنان.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري