ماهي اسباب الملاريا ؟

الملاريا هي واحدة من الأسباب الأساسية في العالم للموت، حيث تتسبب فى إصابة نصف مليار بالمرض ووفاة حوالي 2 مليون في كافة أنحاء العالم سنويًا، حيث إن مرض الملاريا هو عدوى ناتجة عن طفيلي أُحادي الخلية يتغلغل لمجرى الدم من خلال لسعة البعوض.

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالملاريا

تشمل الفئات الأكثر عرضة ما يأتي:

النساء الحوامل.

الأطفال.

الكبار في السن.

الأفراد الذين يعانون من أزمات طبية أخرى.

الناس الذين لم يستعملوا دواء الوقاية من الملاريا من قبل.

أعراض الملاريا

تظهر أعراض الملاريا بصورة عامة في غضون أسابيع معدودة بعد لسعة البعوض، حيث توجد هناك أنواع معينة من الفيروس التي بإمكانها أن تبقى في الكبد بحالة سبات دون أن تسبب بروز أعراض فورية.

قد يصبح الطفيلي في هذه الحالات فعالًا بعد أشهر وحتى سنوات من التعرض للسعة البعوض، فقد تقوم أعراض الملاريا بالبروز بعد 6 – 8 أيام من لحظة التعرض للطفيلي.

تشمل الأعراض غالبًا الآتي:

الحُمَّى التي تصاحبها القشعريرة.

انخفاضًا مفاجئًا بدرجة الحرارة يمكن أن يتصاحب مع فرط التعرق.

صداعًا وتعبًا غير مبررين.

وخز العضلات.

صعوبة في الهضم.

غثيان وتقيؤ.

احساس بالإغماء عند الجلوس أو الوقوف السريع جدًّا.

تضخم الطحال.

أسباب وعوامل خطر الملاريا

تسمى الطفيليات المسببة للمرض البلازموديوم حيث ينتقل المرض وأعراضه من خلال أنثى البعوض التي تقوم بحمل أبواغ فيروس الملاريا في غددها اللعابية.

عندما تقوم الأنثى بلسع المريض فإنها تدخل الفيروس الذي يكون في حالة سبات إلى مجرى دم المريض، حيث أن الأفراد الذين يقضون أغلب حياتهم في الدول التي يكون معدل المرض فيها مرتفعًا يكونون عرضة للإصابة بعدوى الفيروس مرات عديدة.

علاج الملاريا

ليست كل الأدوية فعالة بنفس الدرجة كما أنه توجد بعض الأدوية التي لا يُنصح باستخدامها اليوم، حيث يتعلق نوع الدواء الذي يجب أن يتلقاه المريض بنوع الملاريا و بالمنطقة التي كان يزورها المريض.

إن أغلب الأدوية التي تُمنح اليوم للفرد الذي تعرض للملاريا تُمَكِّنُنا من الأستحواذ على أعراض الملاريا والتي تشمل:

أتوفاكون .

الكلوروكين .

دوكسيسيكلين .

ميفلوكين.

تافينوكوين.

العوامل التي تؤثر على اختيار العلاج

تشمل العوامل التي تؤثر على اختيار العلاج الملائم:

إمكانية استعمال الدواء لمنع المرض أو علاجه.

درجة شدة المرض.

الموقع الجغرافي الذي تعرض المريض فيه للمرض.

مقاومة طفيلي الملاريا لأدوية معينة.

أمكانية المريض على تناول الدواء من دون أن يكون الأمر منوطًا ببروز آثار جانبية أو مضاعفات.

أمكانية المريض على تناول أقراص الدواء.

نوع الطفيلي المسبب للعدوى.

حالة المريض والتي تشمل العمر، والحمل، والحساسية، وأزمات طبية أخرى.

مقاومة الطفيليات لأدوية معينة.

الموقع الجغرافي الذي أصيب فيه المريض بهذا المرض.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري