اسباب تصدع الأسنان وكيفية علاجها والوقايه

تصدع-الأسنان-دليلك-الشامل.jpg

اسباب تصدع الأسنان

 

تصدع الأسنان

إن أي جزء من الأسنان قد يكون معرضًا للتصدع ومن الممكن في بعض الحالات أن يكون تصدع الأسنان هذا مرئيًا على الرغم من أن هذا ليس الحال دائمًا، وقد يكتشف الشخص أنه مصاب بالتصدع عند القيام بمعاناته من بعض الآلام عند القيام بعملية مضغ الطعام، أو في حال أصبحت أسنانه حساسة للحرارة وللبرودة.

قد يواجه الطبيب المختص بعض الصعوبات في تحديد موقع تصدع السن بصورة صحيحة وذلك في حال كان التصدع صغيرًا جدًا، بالإضافة إلى ذلك فإن الآلام المتعلقة بالسن المتصدع عادةً ما تذهب وتعود مما يقوم بجعل من اكتشاف موقعه أمرًا صعبًا.

 

لا بد من التنويه إلى أهمية مراجعة الطبيب المختص بالأسنان بصورة فورية بمجرد الإحساس ببعض الشك أن الشخص مصاب بتصدع الأسنان، وذلك لأنه في حال عدم الخضوع للعلاج اللازم بصورة فورية من الممكن أن يعاني عندها المصاب من الكثير من الأزمات والآلام وعدم الراحة أيضًا.

 

أعراض تصدع الأسنان

تتراوح الأعراض التي قد يعاني منها الشخص المصاب من الآلام المتقطعة عند القيام بعملية المضغ إلى الإحساس ببعض الآلام المفاجئة، وذلك في حال تعرض الأسنان لدرجات حرارة حادة البرودة، بالإضافة إلى الإحساس بعدم الراحة بالتحديد في حال ذهاب وإياب الوخز.

 

عادةً ما ينصح المصاب بمراجعة طبيب الأسنان بصورة فورية بمجرد المعاناة من هذه الأعراض والعلامات التي تشير إلى احتمالية الإصابة بتصدع الأسنان.

 

من أهم وأبرز الأعراض المحتملة الأخرى التي من الممكن أن يعاني منها المصاب بهذه الحالة هي الآتي:

 

  • الإحساس ببعض الوخز عند تناول الطعام.
  • انتفاخ وتورم اللثة حول السن المتصدع.
  • حساسية الأسنان الزائدة للحلويات والسكريات.
  • الإحساس ببعض الانزعاج حول الأسنان المصابة واللثة يصعب على المصاب تحديده.

أسباب تصدع الأسنان

تتعدد الأسباب المتسببة في معاناة الشخص من تصدع الأسنان، ومن أهم هذه الأسباب الآتي:

 

ضغط الأسنان بصورة قوية عند القيام بعملية المضغ وطحن الطعام، أي وضع الأسنان أسفل ضغط هائل.

الحشوات الضخمة المسبة لضعف الأسنان.

عض أو مضغ بعض الأشياء المتينة مثل؛ الثلج، أو حصى الفاكهة، أو الحلويات المسلوقة، أو عظام اللحوم.

التعرض لضربة في الذقن أو الفك السفلي.

المعاناة من بعض أمراض اللثة، بالتحديد في حال كان هناك فقدان للعظام عندها هذا ما قد يقوم بجعل الأسنان أكثر عرضةً للمعاناة من كسور الجذر.

التغييرات المفاجئة في درجة حرارة الفم.

تشخيص تصدع الأسنان

تتنوع أساليب التشخيص من شخص إلى آخر وذلك استنادًا إلى حالة التصدع التي يعاني منها، ومن أبرز أساليب التشخيص هي الآتي:

 

  • سؤال الشخص المصاب عن تاريخه السني، وأكثر الأعراض والعلامات التي تظهر عليه ويعاني منها.
  • فحص الأسنان باستعمال العدسة المكبرة من أجل تحديد الثقوب.
  • استعمال الأداة المدببة التي تعرف باسم مستكشف الأسنان ، والتي تتميز بإمكانيتها على التقاط أي حواف خشنة ومتشققة على سطح الأسنان.
  • اللجوء إلى استعمال صبغة الأسنان من أجل رؤية التشققات بصورة أوضح وأفضل.
  • العض على شيء معين من أجل تحديد موقع الوخز، بالإضافة إلى القيام بفحص اللثة من أجل البحث عن أي علامة تشير للالتهابات.
  • استعمال الأشعة السينية ، من أجل الكشف عن أي أزمات في داخل لب الأسنان، وذلك لأن وجود أي أزمة في لب الأسنان من المحتمل أنها تشير إلى تشكل الصدع هذا.

علاج تصدع الأسنان

يتم علاج تصدع الأسنان عادةً عن طريق أساليب كثيرة منها:

 

محاولة الطبيب المختص القيام بلصق جزء من السن مرة أخرى.

القيام بإجراء الحشو، والذي يقوم بتغطية السن المكسور بصورة كاملة.

علاج قناة الجذر للأسنان المكسورة بقوة حيث قد تكون الأعصاب قد تعرضت لبعض الأضرار.

الحماية من تصدع الأسنان

الجدير بالعلم أنه من غير الممكن حماية الأسنان من التصدع بصورة كاملة، ولكن من الممكن للشخص أن يتبع بعض النصائح والإجراءات التي تساهمه في جعل الأسنان أقل عرضةً للإصابة بهذا التصدع، ومن أبرز هذه النصائح:

 

  • تجنب القيام بمضغ الأشياء الحادة مثل؛ الثلج، والأقلام وغيرها.
  • ابتعد عن عادة الضغط على الأسنان، تحديدا أثناء النوم، وفي حال عدم الإمكانية على الابتعاد عن هذه العادة يفضل بمراجعة الطبيب المختص.
  • القيام بارتداء واقي الفم عند القيام بممارسة بعض التمارين التي تحتاج وتستوجب الاحتكاك الجسدي.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري