اعراض نوبة الصرع الصغير | عيادات السويسري

الصرع-الصغير.jpg

الصرع الصغير

الصرع الصغير هو أحد أنواع مرض الصرع من نوع النوبة الصغيرة، يتميز هذا المرض بنوبات صغيرة تكون مرافقة بتوقف مفاجئ عن الإدراك حيث يُعد هذا المرض منتشرا بين الأطفال حيث يرى الفرد المتفرج من الخارج أن الطفل مستغرق في أحلام اليقظة وغير مدرك لكل ما يدور حوله.

أعراض الصرع الصغير

يشمل الصرع الصغير بالإضافة لتراجع الإمكانية على الوعي الأعراض الآتية:

عض الشفتين.

رفرفة الجفون.

حركات تشبه المضغ.

حركات في إحدى أو كلا اليدين.

يبقى الصرع الصغير لعدة ثوان ويكون الشفاء الكامل فوريًا بعد النوبة حيث لا يكون هناك ارتباك من النوع الذي يميز أنواع النوبات الأخرى ولا يتذكر المريض أي شيء مما حصل معه أثناء النوبة، من الممكن أن يمر الفرد بمئات النوبات في اليوم مما قد يضر بتحصيله العلمي أو بعمله.

في حال كانت النوبة أثناء المشي أو أثناء أي نشاط معقد آخر لا يقوم المريض بالسقوط ولكنه لا يكون مدركًا لأفعاله في تلك اللحظة، وأحيانًا لا يتم الانتباه للنوبات نفسها إذ أنها تكون قصيرة ويكون العَرَض الأولي للمرض هو التراجع المفاجئ بالمستوى التعليمي دون سبب واضح.

أسباب وعوامل خطر الصرع الصغير

تشمل الأسباب ما يأتي:

خلل في عمل الخلايا العصبية

بصورة عامة تحدث النوبات حين تعمل الخلية العصبية بصورة غير سليمة حيث تتصل الخلايا العصبية واحدة بالأخرى من خلال انتقال إشارات كهربائية وكيميائية في نقطة التشابك العصبي وعند النوبة يكون النشاط الكهربائي مشوشًا.

مسببات جينية

يبدو أن المرض له علاقة بمسببات جينية حيث من الممكن أن تتسبب حالات زيادة التنفس فى حصول النوبة.

خلل في إفراز الناقلات العصبية

عند الأفراد الذين يعانون من النوبات وُجدت نسب عالية من الناقلات العصبية في الدماغ، حيث يبدو أن نسبة تفشي المرض المرتفعة بين الأطفال ترتبط بالكميات الضخمة من الناقلات العصبية التي يتم إنتاجها لديهم؛ لذلك يتلاشى المرض في الكثير من الأوقات مع البلوغ ومع تباطؤ معدل إنتاج الناقلات العصبية.

مضاعفات الصرع الصغير

تتلاشى النوبات في الغالب مع البلوغ، ولكنها يمكن أن تستمر في الكثير من الأوقات مدى الحياة أو أنها قد تزداد إلى حد التحول لنوبات أصعب.

حتى إذا تلاشت النوبات في مرحلة الطفولة تكون هناك مضاعفات، وذلك لأن الطفل الذي مر بنوبات كثيرة قد يتطور لديه اضطرابات تعليمية حتى بعد تلاشى المرض. 

علاج الصرع الصغير

تُعد الكثير من الأدوية فعالة في علاج الصرع عند الأطفال وتقوم بتقليل أو التخلص من نوبات الصرع الصغير، لكن عملية البحث عن الدواء الملائم والجرعة الصحيحة هي عملية طويلة تحتاج المرور بفترة معينة من التجربة والخطأ، كذلك فإن تناول الدواء حسب الجرعات الدقيقة وفي وقت ثابت هو أمر ضروري لنجاح العلاج.

تشمل طرق العلاج:

العلاج الدوائي

تشمل الأدوية التي من الممكن استعمالها ما يأتي:

الإيثوسكسيميد.

حمض الفالبوريك.

اللاموتريغين .

يبدأ العلاج بإعطاء جرعة بالحد الأدنى ثم تبدأ زيادة الجرعات إلى حين الوصول إلى الجرعة الصحيحة التي تعطي التأثير المرغوبص مع أقل قدر ممكن من الأعراض الجانبية، بعد سنتين دون نوبات صرع يُصبح من الممكن التفكير بإمكانية إيقاف العلاج.

علاجات مساندة

تشمل العلاجات المساندة ما يأتي:

القيام بوضع سوار في اليد يُكتب عليه نوع المرض والأدوية التي يأخذها المريض، بالإضافة لتعليمات ترتبط بالإجراءات التي يجب اتخاذها في حالات الطوارئ.

توجد مجموعات دعم وجمعية لمرضى الصرع من دورها أن تساهم في مواجهة المرض وأعراضه.

الوقاية من الصرع الصغير

يمكن العناية من المرض عن طريق ما يأتي:

البحث عن أساليب للتحكم في توترك.

اتباع نظامًا غذائيًا صحيًا.

التمرن بانتظام.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري