افضل عيادة شفط الدهون بالليزر بالرياض

شفط-الدهون-بالليزر.jpg

شفط الدهون بالليزر: ما له وما عليه

 

ما هي عملية شفط الدهون بالليزر؟ 

هي إحدى أنواع عمليات شفط الدهون التي قد يتم القيام باللجوء إليها من أجل تفتيت الدهون موضعيًا في مناطق تجمعها في الجسم باستعمال أشعة الليزر، ولكن ورغم استعمال كلمة شفط في اسم هذه التقنية إلا أنها لا تتضمن القيام بشفط شديد كما هو الحال في عملية شفط الدهون التقليدية.

 

يتم إجراء شفط الدهون بالليزر عن طريق الآتي:

يتم القيام بإدخال أداة ليزر خاصة من خلال ثقب ضئيل في الجلد إلى منطقة تجمع الدهون بعد إخضاع المريض لتخدير موضعي.

يتم تفعيل هذا الليزر ليبدأ في القيام بتفتيت الدهون وتحويلها إلى سائل، ثم يتم إدخال أنبوب آخر صغير من أجل شفط السائل وإزالة هذه الدهون.

يتم اللجوء لمثل هذا النوع من عمليات شفط الدهون من أجل شفط كميات ضئيلة نسبيًا من الدهون لإظهار معالم أماكن معينة من الجسم بصورة أكثر وضوحًا.

إيجابيات عملية شفط الدهون بالليزر

قد يكون لهذا النوع من أساليب شفط الدهون بعض الإيجابيات والفوائد مقارنة بعمليات شفط الدهون التقليدية، وهذه قائمة بأهمها:

 

  • مدة تعافي سريعة نسبيًا، حيث غالبًا ما يكون المريض متمكن على العودة لممارسة أنشطة حياته الطبيعية خلال بضعة أيام.
  • قلة فرص الإصابة ببعض المضاعفات في مرحلة ما بعد الجراحة، مثل: احتباس السوائل، أو الألم.
  • قلة فرص تعرض النسيج في منطقة شفط الدهون للضرر، أو التلف، أو الكدمات.
  • بروز الجلد في المنطقة التي تم شفط الدهون منها مشدودًا بصورة ملحوظة.

 

فئات لا تلائمها عملية شفط الدهون بالليزر؟

لا تناسب عملية شفط الدهون بالليزر الجميع، لذا على الفئات الاتية أن تتجنب هذه العملية بصورة تامة:

 

  • السيدات الحوامل أو المرضعات.
  • السيدات في فترة الدورة الشهرية، خصوصا اللواتي تتميز الدورة الشهرية لديهن بالغزارة.
  • الأفراد المصابين بأحد بأمراض معينة، مثل: السرطان، أو أمراض القلب، أو أمراض الكبد، أو التصلب اللويحي، أو السكري.
  • الأفراد الذين خضعوا لعملية زراعة جهاز من أجل تنظيم ضربات القلب. 
  • الأفراد المعرضون أكثر من غيرهم لحصول نمو غير طبيعي لبعض أنواع الأنسجة في أجسامهم، مثل: أنسجة الندوب.
  • الأفراد الذين تحتوي أجسامهم على خثرات دموية.
  • المرضى الذين يتناولون أدوية قد تقوم بجعل أجسامهم حساسة تجاه مصادر الضوء.
  • الأفراد الذين خضعوا مؤخرًا لعملية جراحية.

سلبيات وآثار جانبية لعملية شفط الدهون بالليزر

قد يكون لهذا النوع من أساليب شفط الدهون بعض السلبيات، مثل:

 

لا يعتبر سحب الدهون بالليزر مجديًا لشفط كميات ضخمة من الدهون، بل قد يعتبره بعض الأطباء عملية تكميلية من أجل القيام بإتمام نحت أماكن معينة من الجسم بعد سحب كميات ضخمة من الدهون منها. 

قد يتسبب هذا النوع من أساليب شفط الدهون ببعض المضاعفات، مثل: الحروق الحرارية، أو الكدمات، أو تراكم الدم تحت الجلد، أو الصدمة التأقية، أو الآثار، أو تهيج الجلد، أو التهابات، أو خثرات دموية.

أنواع أخرى لعمليات إزالة الدهون بالليزر

من الممكن استعمال الليزر طبيًا بأساليب كثيرة للمساعدة على إزالة الدهون الزائدة في الجسم، بعضها يتضمن عمل ثقب في الجلد وتذويب وشفط للدهون، وبعضها الآخر يعتمد على تذويب الدهون دون إجراء أي ثقب في الجلد ودون أي عملية شفط.

 

هناك بعض أنواع عمليات وأساليب الليزر الأخرى الموافق عليها من الهيئة العامة للغذاء والدواء الأمريكية، ويتم فيها إزالة دهون الجسم الزائدة عن طريق تسليط أشعة ليزر منخفضة الشدة على سطح الجلد في أماكن تجمع الدهون دون إحداث أي ثقب في الجلد.

 

وتقوم هذه الأشعة بالعمل على تفتيت الدهون الموجودة في داخل الخلايا الدهنية، ليتخلص الجسم لاحقًا من هذه الدهون عن طريق الإخراج.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري