التهاب في اللثة؟ قد يكون هذا سبب تأخرك في الحمل

اسباب-التهاب-اللثة.jpg

قد أشارت بعض الباحثون من جامعة هلسنكي في فنلندا،  عن دراسة تنص بأن يمكن يتأخر الإنجاب فى حالة وجود التهابات فى اللثة  

كما أشادت الدراسة على الآتى :

فى حالة إصابة المرأة بوجود بكتيريا 

(P. Gingivalis) التى تسبب التهابات اللثة، أو أجسام مضادة  التي تنتج عن التهاب اللثة فى نفس الوقت أو في وقت سابق فى للعاب ، تطول فترة إمكانية حدوث حمل بحوالي ثلاثة أضعاف من النساء الغير مصابة بالتهابات اللثة.

و فى حالة إصابة النساء بـ دواعم السن 

والتهاب اللثة معاً ، تطول الفترة التي يمكن  حدوث حمل حوالى بأربعة أضعاف من غيرهن.

كما أن أشاروا الباحثون  بإمكانية تأثر الجسم و

ليس الفم فقط ، يرجع إلى الالتهابات في اللثة وعظام الفك 

بالإضافة إلى تؤدى هذه التهابات إلى إعاقة عملية التبويض أو تساعد فى تقلل من فرص نجاح عملية زراعة الأجنة.

تلحق الضرر بإفراز الهرمونات في الجسم.

تساعد بالإصابة ما يسمى بـ الانتباذ البطاني

الرحمي وهو عبارة عن نمو النسيج المتواجد في الرحم فى حالة تكوين الجنين خارج الرحم.

قد قالوا الباحثون أن نتائج هذه الدراسة لا ترد

على جميع التساؤلات بخصوص تأخر الإنجاب أو العقم  بدون أسباب معلنة ، قد تكون متعلقة بوجود بعض أنواع البكتيريا في الجسم وبين الإنجاب حتى لو بنسبة ضئيلة 

بالإضافة أنهم أشاروا إلى أن التهابات اللثة التي

ينتج عنها المشاكل الإنجابية ربما لا تظهر أعراض التهاب اللثة .

كما يوجد بعض العوامل الأخرى التي تؤثر

على تأخر الإنجاب مثل الوضع الاجتماعي والتدخين والوضع الصحي عام للنساء التي لم يغفلها الدراسة .

كما يوجد بعض الدراسات السابقة التي تشير

إلى وجود صلة بين التهابات اللثة وتأخر الإنجاب  بحوالى فترة شهرين عن الوضع الطبيعي، ولكن الدراسة المذكورة في الفقرات السابقة هي الوحيدة التي أشارة بأن وجود صلة بين البكتيريا التى تتسبب فى التهابات اللثة و تؤدى إلى تأخر في الحمل، بالإضافة أن هذه النوع البكتيريا تسبب التهاب المفاصل الروماتويدي.

و لهذا أحرص على الاهتمام بصحة الفم و اللثة

بشكل عام و تناول مكملات حمض الفوليك الغذائية التي ينصح بها طبيبك وخصوصاً عندما تريدين الإنجاب.


اترك تعليق

بريدك الاليكتروني لن يتم نشره الخانات التي تم وضع علامة * هي خانات مطلوبة











920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري