الطفح الجلدي

الطفح-الجلدي.jpg

إن الطفح الجلدي عبارة عن مكان في الجلد مصاب بالالتهاب والتهيج.

إن أغلب الاشخاص معرضون للإصابة بالطفح الجلدي في مرحلة معينة في حياتهم، وفي أغلب الحالات لا يشكل الطفح خطرًا على الحياة، وإنما يكون حالة عابرة.

أعراض الطفح الجلدي

قد يحدث الطفح في أي منطقة في الجسم. قد يكون الطفح الجلدي موضعيًّا أو منتشرا في كل الجسم. تجدر الإشارة إلى أن الطفح الجلدي الذي يكون متفشيًا في كل الجسم، واحيانا ما يكون بسبب عدوى فيروسية أو لرد فعل تحسسي (Allergic reaction).

توجد هناك أنواع من الطفح الجلدي تحدث بصورة غير متوقعة، وتكون على الأغلب ناتجة عن رد فعل تحسسي، وهناك أنواع من الطفح الجلدي تظهر بصورة تدريجية  بسبب التعرض التدريجي لمواد مهيجة.

العلامات الرئيسية التي قد تظهر عند ظهور الطفح الجلدي:

  • تشققات في الجلد
  • جفاف الجلد
  • ظهور قشور في منطقة الطفح الجلدي
  • تورم الجلد
  • حرارة موضعية
  • إخراج سوائل في منطقة الطفح الجلدي

من الجدير بالذكر أن الحكة، التعرض للحرارة وللرطوبة تضاعف حالة الطفح الجلدي سوءًا.

الأسباب المنتشرة للطفح الجلدي:

  • عدوى جرثومية .
  • أعراض جانبية لأدوية متنوعة.
  • تآكل زائد بالجلد (بسبب القيام بنشاط يتطلب مجهودًا خلال ارتداء ثياب غير مناسبة .. الخ).
  • عدوى فطرية (أرجل الرياضيين، عدوى فطرية تنتقل من خلال القطط والكلاب).
  • لسع الحشرات (القراد، البق، العناكب والبعوض).
  • عدوى طفيلية (الجَرَب – Scabies).

أمراض تسبب الطفح الجلدي

من الأمراض التي بإمكانها أن تؤدي إلى ظهور الطفح الجلدي:

  • حَبُّ الشباب (Acne)- احيانا ما يظهر في منطقة الوجه، العنق والظهر.
  • الذئبة الحُمامِيًّة (Systemic lupus erthematosus)-  طفح جلدي على هيئة فراشة في منطقة الخدين وأعلى جسر الأنف.
  • الصَّدَفِيَّة (Psoriasis)- مناطق محددة ذات حدود واضحة تغطيها قشور تسمى لُوَيْحات (Plaques).

مضاعفات الطفح الجلدي

هناك حالات يجب فيها التوجه لاستشارة الطبيب:

  • عدم تفاعل الطفح للعلاجات البيتية (الحفاظ على النظافة، الغسل، والمراهم المهدئة).
  • عند القيام بأنتشار الطفح في أجزاء كبيرة من الجسم وظهوره في أماكن مثل: الأُربيَّة (Groin)، العينين والقدمين).
  • عند ظهور علامات لعدوى موضعية: احمرار، انتفاخ، ألم عند القيام بلمس المنطقة وحرارة موضعية.
  • إذا تم الاقتناع بحدوث الطفح الجلدي نتيجة القيام بتناول دواء جديد أو التعرض للسعة/ لدغة حيوانات.

علاج الطفح الجلدي

يكون الطفح الناتج عن الإصابة بعدوى فيروسية عابرًا، حيث إنه يتلاشى من تلقاء نفسه في غضون بضعة أيام أو أسابيع معدودة، دون أن يستلزم الأمر القيام بتقديم علاج دوائي للمريض.

بإمكان الأدوية ضد الحك ومراهم الألوفيرا (الصَّبَّار – Aloe vera) أن تقلل من حالات الحك. يجب، التقليل من ظاهرة الحك وللتقليل من احتمال الإصابة بعدوى ثانوية في المنطقة المصابة، الأهتمام على نظافة اليدين وخصوصا نظافة الأظافر. 

يمكن، في حالات الطفح التي تزيد سوءًا بسبب التعرض للهواء البارد والجاف، استخدام الكريمات المرطبة. وغالبا يجب القيام باستخدام مراهم طبية تحتوي على إستيروئيدات.

يعالج الطفح العَدْوائِي من خلال مراهم مضادات حيوية أو القيام بتناول مضادات حيوية من خلال الفم (أقراص) إذا لزم الأمر. يعالج الطفح الفِطْري بمراهم مضادة للفطريات.

إذا فشلت المراهم الموضعية في معالجة الطفح، تكون هناك حاجة أحيانًا لاستخدام حبوب تحتوي على الإستيروئيدات، والتي بإمكانها التقليل من الأعراض بصورة ناجعة أكثر. 

الوقاية من الطفح الجلدي

يجب من أجل الوقاية من الطفح الجلدي البسيط، يجب القيام باتباع ما يلي:

  • المحافظة على النظافة
  • عدم التعرض لمواد مُهَيِّجَة
  • استخدام مستحضرات ضعيفة التَّأْريج (Hypoallergenic).

 


اترك تعليق

بريدك الاليكتروني لن يتم نشره الخانات التي تم وضع علامة * هي خانات مطلوبة











920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري