تعرف على الفرق بين الصدفية والاكزيما

ما-الفرق-بين-الصدفية-والأكزيما؟.jpg

ما الفرق بين الصدفية والأكزيما؟

 

الفرق بين الصدفية والاكزيما

 

الفرق بين الأكزيما والصدفية يكون على النحو التالي:

 

  1. الأكزيما

 

الأكزيما هي عبارة عن التهاب جلدي وقد يكون له الكثير من المحفزات.

 

ومن أحد أكثر أنواع الإكزيما انتشارا التهاب الجلد التحسسي  ، وغالبا يصاب به الأشخاص الذين عندهم تاريخ شخصي، أو عائلي سابق مع بعض الأمراض، مثل: الربو، أو حمى القش، أو غيرها من أمراض الحساسية.

 

كذلك وأن ذلك المرض في الغالب يصيب الأطفال، ومن الجدير بالعلم أن الأكزيما تجعل الجلد أكثر حساسية، وأكثر عرضة للإصابة ببعض أنواع العدوى.

 

  1. الصدفية

 

يعتبر مرض الصدفية من الأمراض المناعية المزمنة، أي أن الجهاز المناعي الخاص بالمصاب يسير غير فعال، بالإضافة إلى أن عملية تنشيطه تتم بصورة مزمنة، مما يؤدي إلى ظهور بعض التغييرات على جلد المصاب، ومن تلك التغييرات ظهور بقع حمراء، ومتقشرةً على الجلد.

 

تحتوى الصدفية الكثير من الأنواع المتنوعة، ومن تلك الأنواع: الصدفية اللوحية  ويعتبر ذلك النوع من أكثر الأنواع انتشارا، حيث يكون ما يقارب ٨٠ – ٩٠% من إجمالي حالات المصابين بمرض الصدفية.

 

الفرق بين الصدفية والأكزيما من حيث الحكة والمظهر

 

تكثر الفروقات والاختلافات بين كل من الأكزيما والصدفية، ومن أهم و أشهر تلك الاختلافات ما يلي:

  1. التنوع بالكحة

 

تتنوع درجة الحكة بين كلٍ من مرض الأكزيما والصدفية:

 

الأكزيما: يعاني المريض من الحكة القوية، بالأخص بحالة وصل المرض إلى المرحلة القوية منه عندها يمكن أن يخدش المصابين جلدهم لدرجة تصيبهم بنزيف.

الصدفية: المصاب بمرض الصدفية قد يعاني من حكة بسيطة، وببعض الأنواع الأخرى التي تعتبر الأقل انتشارا قد ينتج عنها حرقة قوية ببعض الحالات.

  1. الاختلافات بالشكل

 

يتنوع شكل الجلد المصاب بصورة عامة بين كلا المرضين:

 

الأكزيما

 

ينتج عنه احمرار الجلد والتهابه، ويمكن أن يكون ببعض الحالات قشريًا، ويمكن رؤية بعض البقع الخشنة لدى أحد المصابين،  وببعض الحالات الأخرى يؤدي إلى إحداثٍ تورمٍ بمنطقة الجلد المصابة.

 

الصدفية

 

يتسبب ذلك المرض بظهور بعض البقع الحمراء على جلد المصاب، ويمكن أن تكون فضية متقشرة، وبحالة التمعن الجيد بجلد المصاب بالصدفية قد تجد أن الجلد سار أكثر سمكًا، والتهابًا من جلد المصاب بمرض الأكزيما.

 

الفرق بين الصدفية والأكزيما من حيث مكان الظهور

 

تتنوع الأماكن التي يظهر فيها المرض على المصاب استنادًا على نوع المرض الذي تعرض له:

 

أماكن ظهور الأكزيما

 

غالبا تظهر على الأجزاء المنحنية من جسم المصاب، مثل: المرفق الداخلي، أو خلف الركبتين، وقد يظهر على كلٍ من الرقبة، والمعصم، والكاحل، وأما بالنسبة إلى الأطفال فقد يظهر على الذقن، والخدين، وفروة الرأس، والصدر، والظهر، والذراعين، بالإضافة إلى الساقين.

أماكن ظهور الصدفية

 

في الغالب يظهر مرض الصدفية على المصاب بعدة مناطق، منها: الأكواع، والركبتين، وفروة الرأس، والوجه، وأسفل الظهر، بالإضافة إلى راحة اليدين، وباطن القدمين.

 

الفرق بين الصدفية والأكزيما من حيث المحفز

 

لا بد من وجود محفزٍ يساعد بصورة كبيرة بتحفيز الإصابة بالمرض، ويتنوع المحفز المسبب للمرض استنادًا إلى نوع وطبيعة المرض:

 

محفزات الأكزيما

 

غالبا ينتج ذلك المرض نتيجة التعرض لبعض الأشياء التي تساهم في تهيج البشرة، مثل: الصابون، والمنظفات، والمطهرات، بالإضافة إلى بعض أنواع عصائر المنتجات أو اللحوم.

 

ومن الجدير بالبيان أن مسببات الحساسية قد تسبب الإصابة بمرض الأكزيما، ومنها: الغبار، والحيوانات الأليفة، واللقاح ، والعفن، وقشرة الرأس، وبعض أنواع الأطعمة.

 

محفزات الصدفية

 

قد تكون العدوى، والتوتر إحدى محفزات الإصابة بمرض الصدفية، كذلك أن التلقيح، والإصابة بضربة الشمس، وبعض الخدوش يمكن أن تساعد بالإصابة ببعض الالتهابات.

 

يوجد بعض أنواع الأدوية التي لها دور مهم بالتعرض لبعض نوبات الصدفية، مثل: علاج اضطراب ثنائي القطب، أو أدوية الملاريا.

 

الفرق بين الصدفية والأكزيما من حيث طرق العلاج

 

بعد أن تعرفت على الفرق بين الصدفية والأكزيما المظهرية، عليك أن تعرف بأنه يوجد كذلك فرقًا بطريقة العلاج، وهذا بسبب تنوع المحفز والمسبب لظهورهما:

 

 

 

 

علاج الأكزيما 

لعلاج الأكزيما عليك اتباع التالي:

 

تجنب استعمال الصابون القاسي، والمنتجات المعطرة للغاية.

التوقف عن استعمال الماء الدافئة وقت الاستحمام.

الحد من استعمال دخان التبغ.

وضع كريمات الكورتيكوستيرويد  الموضعية على الأماكن التي يعاني منها المصاب من الحكة.

وضع كريمات مضادة للهستامين، أو تناول مضاد الهستامين، مثل: ديفينهيدرامين .

الابتعاد عن درجات الحرارة القوية، لأن التعرض إلى العرق قد يجعل الوضع أكثر سوءًا.

 علاج الصدفية

 

من ضمن علاج الصدفية اتباع التالي:

 

إبقاء الجلد نظيفًا ورطبًا مع تجنب استعمال بعض أنواع الصابون القاسية، والماء الساخنة جدًا.

استعمال بعض أنواع الأدوية، مثل: الكورتيكوستيرويدات التي لا تتطلب إلى وصفة طبية في التخفيف من الالتهاب والحكة، ومنع الخلايا من النمو بصورة سريعة.

استعمال كريمات الترطيب المفيدة، وهذا لأنها تقلل من الحكة، والجفاف، والخدوش.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري