تطورات وابحاث جديده حول المسحة الجلدية لكورونا

آخر-الأبحاث-المسحة-الجلدية-قد-تكون-كافية-لتشخيص-الإصابة-بكورونا.jpg

آخر الأبحاث: المسحة الجلدية قد تكون كافية لتشخيص الإصابة بـ كورونا

 

مسحة الأنف قد لا تكون هي الوسيلة الوحيدة المتاحة من أجل تحري الإصابة بفيروس كورونا، بل وتبعًا لاخر الدراسات أظهر العلماء عن تقنية جديدة قد تكون أسهل وأقل إزعاجًا من أجل تشخيص الإصابة بالفيروس.

 

فتبعًا لورقة بحث علمي نشرت نتائجها مؤخراً في مجلة ذا لانسيت الطبية الإلكترونية ، توصلت مجموعة من الباحثين البريطانيين إلى فحص حديث قد يساهم على القيام بتشخيص الإصابة بفيروس كورونا بطريقة أقل إزعاجًا للفرد، وهذا الفحص الحديث لا يحتاج من المريض سوى الجلوس والاسترخاء خلال قيام الطبيب بأخذ مسحة جلدية، لا أكثر. 

 

للتوصل للنتائج المذكورة، قام الباحثون بجمع عينات من الزهم أخذت من 67 فردا كانوا قد قاموا بالخضوع في وقت سابق لفحص كورونا، 30 منهم كان فحص كورونا قد أكد إصابتهم بالفيروس. وتم أخذ عينات الزهم عن طريق القيام  بأخذ مسحة من أماكن معينة في الجلد يكثر فيها إفراز الزهم بصورة طبيعية، مثل: الظهر، والعنق، والوجه.

 

ثم قام الباحثون بتحليل عينات الزهم بأساليب مخبرية خاصة، ليلاحظوا أن نسب الدهون في مادة الزهم المأخوذة من الأفراد الذين كانوا مصابين بفيروس كورونا كانت أعلى من تلك الموجودة في عينات الزهم المأخوذة من الأفراد الذين لم يكونوا مصابين بفيروس كورونا المستجد.

 

لذا، وتبعًا لما خلص له الباحثون القائمون على الدراسة، قد يكون من الممكن في المستقبل القريب القيام باعتماد فحوصات كورونا أقل إزعاجًا من الفحوصات المتاحة حاليًا والتي تشمل مسحة الأنف والحلق، وهو أمر قد يقوم بأحداث تأثيرًا إيجابيًا بالنسبة لأفراد كثر قد لا يبدو فحص مسحة الأنف مشجعًا بالنسبة لهم.

 

يجب التنبيه إلى أن فيروس كورونا المستجد يؤثر على الكثير من أجزاء الجسم بأساليب لا تزال موضع بحث، وتبعًا لهذه الدراسة، قد يطال تأثيره كذلك الزهم، وإمكانية إيجاد فيروس كورونا في مادة الزهم قد يكشف للعلماء عن أمور حديثة بشأن طريقة عمل الجلد كأحد خطوط الجسم الدفاعية الطبيعية.

 

ما هو الزهم؟ 

الزهم هو المادة الدهنية التي تقوم الغدد الزهمية في الجسم بإفرازها بانتظام، وقد يتم إفرازها في أماكن معينة من الجلد بكميات أكثر من أماكن أخرى. 

 

وتبعًا للدراسة المذكورة قد يكون الزهم من مفرزات الجسم التي قد يؤثر عليها فيروس كورونا بأسلوب معين، قد تجعل من السهل تشخيص الإصابة بفيروس كورونا المستجد عن طريق تحليله مخبريًا.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري