تشخيص وخطورة الذئبة الحمراء | عيادات السويسري

logo-outline-01.jpg

الذئبة

الذئبة هو مرض التهابي مزمن، ينشأ عندما يُهاجم الجهاز المناعي  أنسجة الجسم نفسه.

الالتهاب الذي يُشكل مرض الذئبة مصدره قد يُقوم باصابة أجهزة الجسم المتنوعة بما في ذلك المفاصل، والجلد، والكليتان، وخلايا الدم، والقلب، والرئتان.

أنواع مرض الذئبة

هنالك أربع أنواع من مرض الذئبة:

الذئبة الحُمامية المجموعية: تُقوم إصابة أي عضو من أعضاء الجسم.

الذئبة الحُمامية الجلدية: تُقوم بإصابة الجلد فقط.

الذئبة المحدثة بالأدوية : تُقوم بإصابة المريض بعد أخذ دواء معين.

الذئبة الوليدية : تُقوم بإصابة الأطفال حديثي الولادة.

يُعد مرض الذئبة الحُمامية المجموعية النوع الأكثر شيوعا وصعوبة من بين هذه الأنواع الأربعة.

في الماضي، كان مرضى الذئبة يُواجهون مصيرًا سيئا، لكن بسبب التقدم والتحسن الضخم في مجال تشخيص مرض الذئبة وفي أساليب معالجته حتى أصبح مرضى الذئبة يحظون بعلاجات لائقة تتيح لهم عيش حياة فاعلة.

أعراض الذئبة

أعراض الذئبة وعلاماتها قد تقوم بالبروز بصورة فجائية، أو قد تتطور ببطء وبصورة تدريجية، وتتنوع حالات الذئبة الواحدة عن الأخرى ولا توجد حالتان متماثلتان من مرض الذئبة. 

وقد تكون الأعراض بسيطة، أو حادة، أو مؤقتةً، أو دائمة، ويُعاني أغلب مرضى الذئبة من نوبات المرض التي تبقى لفترات زمنية مختلفة، تزداد خلالها العلامات والأعراض ثم تعود لتتحسن وقد تتلاشى كليًا لفترة معينة.

بصورة عامة تتمثل أعراض الذئبة في الآتي:

التعب.

الحُمّى.

زيادة الوزن، أو انخفاضه.

آلام، وتيبّس وانتفاخ في المفاصل.

جروح في الجلد تقوم بالبروز، أو تتفاقم، نتيجة التعرض للشمس.

تساقط الشعر أو الصلع.

متلازمة رايوناود تُصبح أصابع كفتي اليدين والقدمين بيضاء أو زرقاء اللون جراء التعرض للبرد، أو في التوتر.

صعوبة التنفس.

وخز في الصدر.

جفاف في العينين.

حساسية مفرطة.

القلق والاكتئاب.

فقدان الذاكرة.

أسباب وعوامل خطر الذئبة

حتى الآن لا يُعرف الأطباء السبب الحقيقي الذي يُولّد أمراض المناعة الذاتية، مثل: الذئبة، ويُعتقد على الأرجح أن مرض الذئبة يتكون بسبب اجتماع عوامل جينية، ووراثية، وعوامل بيئية معًا.

يُؤمن الأطباء بأن قابلية الإصابة بمرض الذئبة يُمكن أن تكون وراثية، وقد يُصاب الأفراد ذوي القابلية الوراثية بالذئبة عند التعرض لعامل بيئي يقوم بتحفيز مرض الذئبة، مثل: بعض الأدوية، أو الفيروسات.

علاج الذئبة

علاج الذئبة يرتبط بالعلامات والأعراض، ويحتاج القيام باتخاذ القرار بخصوص الحاجة إلى معالجة الأعراض، و بخصوص أنواع الأدوية التي يجب القيام بوصفها، وتقييمًا دقيقًا للأفضليات مقابل المخاطر عن طريق التشاور طبيب الروماتيزم ، وعندما تزداد الأعراض، أو تهدأ يتمكن الطبيب والمريض معًا اتخاذ قرار باستبدال الأدوية أو تغيير الجرعة.

أدوية شائعة لمعالجة مرض الذئبة

يوجد ثلاثة أنواع منتشرة من الأدوية من أجل معالجة مرض الذئبة في حال وجود علامات وأعراض طفيفة أو معتدلة، وتحتاج القيام بمعالجة الذئبة القوية أدوية أشد تأثيرًا وفاعلية.

وإجمالًا بعد تشخيص الذئبة بصورة أولية يتناقش الطبيب مع المريض حول الأدوية الآتية:

مضادات الالتهاب اللاستيرويدية 

أدوية مضادة للملاريا.

كورتيكوستيرويدات .

معالجة علامات وأعراض محددة للذئبة

يتم القيام بتحديد نوع العلاج بحسب العلامات والأعراض، وتشمل هذه المعالجات:

معالجة المفاصل المؤلمة والمنتفخة.

معالجة الطفح الجلدي.

معالجة التعب.

معالجة الانتفاخ حول القلب والرئتين.

أبحاث سريرية حول علاجات حديثة

يجري الباحثون أبحاثًا سريرية من أجل تطوير علاجات جديدة للذئبة، وتُتيح هذه الأبحاث لمرضى الذئبة فرصة تجربة علاجات جديدة، لكنها لا تضمن الشفاء.

الوقاية من الذئبة

بما أن أسباب الذئبة الحمراء غير معروفة، لذلك من الصعب العناية منها، ولكن يُمكن التقليل من بروز نوباتها، ومنها:

أبتعد عن التعرض الحاد لأشعة الشمس.

النوم بصورة كافية.

أخذ كافة الأدوية بالانتظام.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري