ملف عن طرق واجراءات تصغير حجم الثدي

تصغير-الثدي.jpg

تصغير حجم الثدي

يتم إجراء عملية تصغير الثدي في كثير من الحالات لأسباب تجميلية ،أو  للسيدات غير الراضيات عن حجم صدرهن، أو اللواتي يعانين من اختلاف في حجم الثديين، أو اللواتي فقدن ثديهن من جماليته بعد الحمل والولادة، ويمكن أن يتم إجراؤها لأغراض علاجية في الحالات التي تعاني منها السيدات من ثقل بالصدر، وإحساس بعدم الراحة، وآلام الظهر و الأكتاف والعنق، وضيق بالتنفس.

إضافة لهذا من الممكن القيام بتلك العملية عند الرجال الذين يعانون من ارتفاع بنسبة الهرمونات الأنثوية ما يسبب تثدي الرجل ، إذ يتم إزالة الفائض من الدهون والجلد والأنسجة الغديّة المفرزة في الثدي بحسب الحاجة.

 

مخاطر إجراء الجراحة

 

يتعلق إجراء عملية تصغير الثدي بالكثير من المخاطر، مثل ما يلي:

  • عدم تباين الثديين.
  • فقدان الشعور في موقع العملية.
  • عدم القدرة على الإرضاع.

 

ما قبل إجراء الجراحة

ينبغي معرفة ما إن كان المريض يعاني من أمراض لا تسمح بإجراء العملية، كذلك ينبغي معرفة الأسباب التي دفعت المريض للجوء لتلك العملية، ويتم اختيار حجم الصدر المراد بعد جراحة تصغير الثدي مع مراعاة عدم تضرر الأنسجة بالثدي.

ينبغي القيام ببعض الفحوصات، مثل فحص العد الدموي الشامل، وكيمياء الدم، ويمكن أن يُطلب من كبار السن من المرضى إجراء فحص لتصوير الثدي قبل العملية.

ينبغي استشارة الطبيب بخصوص الأدوية التي ينبغي التوقف عن تناولها قبل العملية، كذلك ينبغي التوقف عن شرب الكحول لفترة ٤٨ ساعة قبل العملية، وعن تناول الطعام والشراب لفترة ٨ ساعات قبل العملية.

 

أثناء إجراء الجراحة

 

تستغرق العملية فترة ساعتين ويتم تزويد المريضة بمصل يحتوي على المضادات الحيوية من أجل منع الإصابة بالعدوى، ثم يتم عمل شق في الثدي والبدء بإزالة أنسجة الثدي الزائدة والدهون والجلد الزائد، ثم يتم خياطة الشق عن طريق غرز تجميلية خاصة مغطاة بمضادات حيوية من أجل تقليل احتمالات الإصابة بالعدوى.

تستغرق عملية تصغير الثدي عند الرجال المصابين بالتثدي البسيط أو المتوسط فترة زمنية قصيرة وتتم تحت تأثير التخدير الموضعي فقط، وتتم من خلال عمل شق صغير في الحد السفلي من الحلمة وشفط خلايا الدهن من تلك المنطقة. 

 

ما بعد إجراء الجراحة

في كثير من الحالات تكون هناك حاجة لمراقبة المريضة لفترة ٢٤ ساعة بعد العملية للتأكد من استقرار الحالة، ويحس المريض بالألم والتورم  بالثدي في الأيام الأولى التي تتبع العملية، ويمكن أن تظهر كدمات على سطح الثديين؛ لهذا من الممكن تناول المسكنات حسب الحاجة.

يقوم الجراح عادةً بترك أنبوب نازح واحد أو عدة أنابيب للتخلص من الإفرازات والنزيف، ويتم إخراج تلك الأنابيب بعد عدة أيام، وتستغرق فترة الشفاء بعد الخضوع للعملية أسبوع واحد ومن الأفضل الحصول على قسط كافى من الراحة عن طريقه.

ينبغي التوجه بصورة فورية للقيام بالفحص الطبي في حالة وجود آلام قوية، وارتفاع درجة حرارة الجسم، ونزيف أو إفرازات من الشق الجراحي.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري