تعرف على سبب رائحة الفم الكريهة الدائمة | عيادات السويسري

رائحة-الفم.jpg

رائحة الفم

يعاني الكثير من الأفراد من رائحة الفم السيئة والتي تتنوع حدتها تبعًا للمسبب لها؛ لذلك نشهد إقبال ضخم من الناس على المنتجات أو العلاجات التي تستعمل لعلاج هذه الأزمة، مثل: اللبان بطعم النعناع، ومحاليل غسل الفم وبعض المستحضرات الأخرى التي تهدف إلى مكافحة ومنع رائحة الفم السيئة بصورة مؤقتة.

أعراض رائحة الفم

يعد العرض الرئيسي لهذه الأزمة وجود رائحة سيئة في الفم.

أسباب وعوامل خطر رائحة الفم

يوجد الكثير من الأسباب لرائحة الفم السيئة، مثل ما يأتي:

الطعام

إذ تسبب بقايا فتات الطعام المتجمعة داخل الأسنان وحولها رائحة سيئة تشبه العفن،تحديدا في الأطعمة التي تحتوي على زيوت متطايرة.

مشاكل في الأسنان

يعد عدم العناية على صحة ونظافة الأسنان بصورة كافية أحد الأسباب الرئيسية للنفس النتن، إذ يتسبب ذلك فى تجمع فتات الطعام في الفم، وتراكم الجراثيم التي تطلق بعض أنواع الغازات النتنة مثل سلفيد الهيدروجين.

في بعض الأوقات الأخرى تتكدس اللويحات وقد تتسبب فى التهاب في اللثة وتكون أكياس مليئة باللويحات بين الأسنان واللثة تضاعف من سوء الرائحة.

جفاف الفم

يساهم اللعاب على تنظيف الفم، وفي حالات جفاف الفم، تتجمع الخلايا الميتة على اللسان واللثة مسببة رائحة فم سيئة، وعادة ما يصاب الفم بالجفاف أثناء النوم، ما يسبب رائحة الفم التي يعاني منها الكثير في الصباح.

الإصابة ببعض الأمراض

يوجد بعض الأمراض التي تسبب رائحة الفم السيئة، نذكر منها ما يأتي:

العدوى المزمنة التي يرافقها خراج في الرئتين.

أنواع معينة من السرطان.

أزمات في عمليات الأيض.

الفشل الكلوي، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة البول.

الفشل الكبدي، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة السمك.

مرض السكري، وتكون الرائحة مشابهة لرائحة الفواكه المتعفنة.

مرض الجزر المعدي المريئي .

التهاب الجيوب الأنفية.

التهاب الشعب الهوائية.

التدخين

يسبب التدخين جفاف الفم، بالإضافة إلى الرائحة السيئة من التبغ نفسه، كما يعد الأفراد الذين يدخنون التبغ أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بأمراض دواعم السن.

الحميات الغذائية الصارمة

قد يعاني الأفراد الذين يعتمدون حميات غذائية شديدة من رائحة فم سيئة شبيهة برائحة الفواكه المتعفنة يرجع سببها إلى الحماض الكيتونيّ الذي ينتج من حرق الدهون.

مضاعفات رائحة الفم

في الواقع لا يكون هناك مضاعفات ناجمة عن الرائحة ذاتها، إنما تنتج المضاعفات عن المسبب لهذه الرائحة.

تشخيص رائحة الفم

قد يقوم الطبيب بشم رائحة فم المريض ويقيم الرائحة بناءً على مقاييس محددة، كما يوجد بعض الكواشف التي تقوم بالعمل على تحديد المادة المتحكمة عن الرائحة.

علاج رائحة الفم

يمكن تقليل رائحة الفم الكريهة عن طريق العناية على نظافة الفم، من خلال أساليب الوقاية و العلاجات البسيطة على حل الأزمة، ويفضل القيام باستشارة طبيب الأسنان بهدف التأكد من عدم وجود مسبب خطير لأزمة رائحة الفم.

الوقاية من رائحة الفم

يمكن القيام باتباع بعض الخطوات للعناية من رائحة الفم الكريهة، مثل ما يأتي:

القيام بفرك الأسنان بعد تناول الطعام.

تنظيف ما بين الأسنان مرة واحدة يوميا.

فرك اللسان وتنظيفه بأدوات خاصة لإزالة المواد العالقة.

تنظيف اللثة بصورة مستمرة.

الإفراط من تناول الماء.

استعمال فرشاة أسنان بحالة ممتازة و تغييرها من حين لأخر.

الخضوع لفحص عند طبيب الأسنان بصورة دورية للكشف عن وجود أية أزمة ومعرفة الأساليب المتبعة والحديثة لإزالة رائحة الفم السيئة.

العلاجات البديلة

يوجد بعض الأعشاب التي يساهم مضغها في التقليل من رائحة الفم بسبب احتوائها على مجموعة من الزيوت العطرية، مثل ما يأتي:

البقدونس الطازج.

النعناع.

الزعتر










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري