تعرف على درجات الحروق والفرق بينها من عيادات السويسري

الحروق.jpg

الحروق هي إصابة واسعة الانتشار، تحدث كل يوم حيث يكون الحديث عن إصابات بسيطة بالغالب.

تصنيف الحروق

يتم تصنيف الحروق بناءً على درجات شدتها، حيث أن لكل درجة من هذه الدرجات مميزاتها الخارجية الخاصة ومضاعفاتها المميزة، كما أنها قد تحتاج اساليب علاج متنوعة، وهي كالآتي:

حروق من الدرجة الأولى: لا تكون الإصابة في هذه الحالة سوى في الطبقة الخارجية من الجلد .

حروق من الدرجة الثانية: هي إصابة طبقتين الخارجيتين من طبقات الجلد.

حروق من الدرجة الثالثة: يقوم الضرر بالوصول بعد طبقات الجلد، بحيث يُصيب الأنسجة الموجودة أسفل الجلد.

حروق من الدرجة الرابعة: يبلغ الضرر الطبقات العميقة جدًا تصل إلى العضلات، والأوتار، والأربطة، والأوعية الدموية والأعصاب والعظام.

أعراض الحروق

تتنوع أعراض وشكل الحرق باختلاف درجته كالآتي:

أعراض الحرق من الدرجة الأولى

عادةً تكون طبقة الجلد المصابة حمراء لكن ليس من المتوقع حدوث ضرر دائم نتيجة حرق كهذا.

أعراض الحرق من الدرجة الثانية

عند التعرض إلى حرق من هذا النوع يكون الجلد بالغالب رطبًا، وقد تظهر عليه البثور، كما من المرجح أن يترك الحرق في المكان آثار مزمنة.

أعراض الحرق من الدرجة الثالثة

عند التعرض إلى حرق من هذا النوع، عادةً يكون الجلد قاسي وشمعي، وفي بعض الأوقات يكون خشنًا.

أعراض الحرق من الدرجة الرابعة

عند التعرض إلى حرق من هذا النوع يكون الجلد أسود اللون أو داكنة للغاية، كما أن إصابة الأعصاب قد تكون خطيرة وحادة جدًا لدرجة عدم الإحساس بالوخز.

أسباب وعوامل خطر الحروق

هنالك عدد ضخم من أنواع الحروق غير أن أكثر هذه الأنواع شيوعا هي تلك الناجمة عن التعرض للحرارة بصورة مباشرة، ومن أبرز أسباب وعوامل الخطر للإصابة بالحرق:

التعرض للنار.

الحرق ببخار الماء.

استعمال الأدوات الساخنة.

أشعة الشمس.

الحرق بالكهرباء.

الحرق بسبب المواد الكيميائية تحديدا الحامضية.

علاج الحروق

العلاج المنزلي للحروق

من أجل القيام بتجهيز برنامج علاجي ملائم، لا بد في البداية من القيام بإجراء تقييم لمدى شدّة الإصابة وخطورتها، ومدى شيوع الحرق، وحجم الأماكن المتضررة. 

علاج الدرجة الأولى والثانية من الحرق

عند الإصابة في حرق من الدرجة الأولى أو الثانية والتي لا تكون منتشرة على مساحة ضخمة من الجسم، من الممكن أن يتم علاج الحروق بالبيت بالطريقة الآتية:

الابتعاد عن مسبب الحروق.

تبريد الحرق من خلال الماء بدرجة حرارة الغرفة 10 – 25 درجة.

دهن كريم للرطوبة من أجل منع جفاف منطقة الحرق، ويُنصح باستعمال المستحضرات المستخرجة من الألوفيرا .

تغطية الحرق بشاش معقم، كما من المهم عدم الضغط بقوة على منطقة الحرق.

استعمال مسكنات الوخز.

الامتناع عن فقء البثور لأن هذه العملية تضاعف من خطر حدوث التلوث.

تنظيف المكان جيدًا باستعمال الماء والصابون إذا انفجرت البثور، ثم دهن مرهم مضاد حيوي وتضميد الحرق.

في أغلب الحالات لا يضطر المريض لمراجعة الطبيب.

علاج الدرجة الثالثة والرابعة من الحروق

حرق بدرجات خطورة أكثر، أو حرق بأماكن واسعة الانتشار ذات قطر أكبر من 7.5 سنتيمترًا، أو حرق في راحتي اليدين والأرجل، أو إذا كانت هناك صعوبة في التنفس بعد استنشاق الدخان، يجب التوجه لتلقي العلاج الطبي بصورة فورية ومستعجلة. 

إلى حين تلقي العلاج الملائم يجب التأكد من:

التخلص من مسبب الحرق عن المنطقة المتضررة، مثل: إخماد الملابس المشتعلة، وإبعاد الأحماض التي أدت الى حصول حرق، وغيرها.

تغطية الحرق من خلال ضمادة معقمة، أو قطعة قماش نظيفة.

عدم استعمال الأقمشة المصنوعة من الألياف، مثل: السجاد، أو المنشفة، لأنها من الممكن أن تلتصق هذه الألياف بمنطقة الحرق.

العلاج الطبي للحروق

يشمل العلاج الطبي ما يأتي:

منح المريض سوائل عمن خلال الوريد إذا فقد المريض كمية ضخمة من السوائل.

تنظيف الحرق.

العلاج بالمضادات الحيوية من أجل منع تفشي العدوى.

استعمال مسكنات الوخز.

تضميد الحرق.

إجراء عملية جراحية يجري خلالها التخلص من الطبقة المتضررة وزرع أنسجة جلدية مكانها في بعض الحالات المتضررة جدًا.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري