ماهي دلالات البلغم الاصفر وطرق العلاج ؟ | عيادات السويسري

البلغم.jpg

البلغم الأصفر: الأسباب والعلاج

هل البلغم الأصفر مدعاة للقلق؟

 

 البلغم الأصفر

البلغم هو مخاط سميك يقوم الجسم بإنتاجه بصورة مفرطة حين يكون الفرد مصابًا بحالة صحية، ويتنوع  لونه بتنوع السبب في تراكمه بالرئتين.

يمكن أن يدل لون البلغم الأصفر أو الأصفر المخضر على إصابة الفرد بعدوى، مثل: البرد والإنفلونزا أو التهابات صدرية، ويمكن أن يتحول لون البلغم مع مرور الزمن من الأصفر إلى الأخضر، ويرجع السبب في هذا إلى زيادة عدد خلايا الدم البيضاء وتضخم أعراض المرض وزيادة الحطام بالمخاط. 

أسباب إنتاج الجسم للبلغم الأصفر

وتتمثل أسباب إنتاج الجسم للبلغم الأصفر في التالي:

التهاب الشعب الهوائية

فى الغالب ما يبدأ التهاب الشعب الهوائية بسعال جاف وينتهي ببعض البلغم الأبيض أو الصافي، لكن في حالة تطور المرض من فيروسي إلى بكتيري يسير السعال ملازما للبلغم الأصفر والأخضر.

التهاب الجيوب الأنفية

يمكن أن يصاب الفرد بالتهاب الجيوب الأنفية بسبب الحساسية أو بسبب فيروسات أو بكتيريا، ويكون البلغم الأصفر أحد أعراضه.

وحين يحدث بسبب البكتيريا يلازمه بعض الأعراض، مثل: احتقان الأنف، والإحساس بالضغط على تجاويف الجيوب الأنفية.

الالتهاب الرئوي

غالبا ما يكون البلغم الأصفر أحد مضاعفات الالتهاب الرئوي، حيث يمكن أن يسعل الفرد بلغم أصفر أو أخضر أو دموي، وتختلف الأعراض بناءً على نوع الالتهاب الرئوي الذي يعاني منه الفرد، مثل: الحمى، والسعال، والقشعريرة، وضيق التنفس.

التليف الكيسي

يتسبب مرض التليف الكيسي في تراكم المخاط في الرئتين وهو مرض رئوي يصيب الشباب والأطفال، ويمكن أن ينتج عنه ألوان بلغم كثيرة، مثل: الأخضر، والأصفر، والبني. 

مدة بقاء البلغم الأصفر

تعتمد فترة بقاء البلغم الأصفر بالجسم على مسبباته:

1.العدوى البكتيرية: يختفي البلغم في غضون عشرة أيام إلى أسبوعين، ويكون الشفاء ذاتي بدون الاحتياج إلى تناول المضادات الحيوية.

العدوى الفيروسية: يمكن أن تدوم تلك العدوى لزمن أطول قليلًا من العدوى البكتيرية، حيث يمكن أن تصل إلى ثلاثة أسابيع وتعتمد مدى بقائه في تلك الحالة على الموسم.

الحالات الالتهابية: مثل مرض الانسداد الرئوي المزمن والربو، لا تتحسن تلك الحالات في حالة لم يتم علاجها مبكرًا.

من الجدير بالعلم أن الجسم يؤدي وظيفته حين ينتج البلغم، فظهور البلغم يدل على أن الجسم يعالج ويحارب نوعًا من الاعتداء أن كان حساسية أو عدوى أو مهيجًا دخل إلى الرئتين أو الجيوب الأنفية.

طرق علاج البلغم الأصفر

غالبا لا يتطلب علاج البلغم الأصفر زيارة طبية، وإليك بعض السبل التي يمكن أن تساعدك في تطهير صدرك منه وعلاجه:

الحرص على ترطيب الهواء 

تساهم مرطبات الهواء في ترطيب الأنف والحلق فتقلل من كمية البلغم الذي ينتجه الجسم.

 ممارسة التمارين الرياضية

يمكن أن تخفف التمارين، مثل: ركوب الدراجة أو المشي السريع أو الركض من تراكم البلغم في الصدر، لكن مع الأخذ بالاعتبار عدم إرهاق الجسم بالتمارين لأن الاحتقان غالبا ما يأتي مع المرض فيكون الجسم بحاجة إلى الراحة كذلك، لكن في حالة كان الفرد مصابًا بحالة تجعله يفرز المزيد من البلغم حين ممارسة التمارين الرياضية، مثل الربو فيستحسن تجربة طرق وتقنيات علاج أخرى.

 ترطيب الجسم

يقوم الترطيب بتليين البلغم ويسهل من خروجه من الجسم، حيث يساهم شرب العديد من الماء في ترطيب الجسم.

وفي حالة كان الفرد مصابًا بالجفاف فيمكن أن يؤثر هذا في جعل ملمس البلغم أكثر سمكًا ويصعب من عملية خروجه، لهذا يستحسن الإكثار من السوائل وتجنب تناول المشروبات التي تتضمن على الكافيين، مثل القهوة.

 تناول مقشعات البلغم

قد تساهم مقشعات البلغم وهي مواد تعمل على ترقيق البلغم في علاج البلغم الأصفر، تؤخذ بحسب إرشادات الطبيب. 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري