اكتشاف دواء جديد لعلاج كورونا واعراضها.. تعرف عليه | عيادات السويسري

دواء-جديد-لعلاج-كورونا.jpg

الكشف عن دواء جديد قد يمنع تدهور حالة مرضى كورونا

 بعد أن أصبحت لقاحات كورونا متاحة، يظهر أننا على وشك أن نشهد قريبًا أعلان دواء جديد يمكن أن يقاوم كورونا حيث يقلل من فرص إصابة المرضى بمضاعفات الفيروس المميتة، وذلك تحديدًا ما كشف عنه الباحثون مؤخرًا.

 

 

في تقرير صحفي صادر عنها، كشفت شركة جيلياد  للصناعات الدوائية أن دواءها الذي يحمل اسم ريمديسيفير. يمكن أن يساهم فى حماية مرضى كورونا من المضاعفات الخطيرة للفيروس، والتي يمكن أن تحتاج دخولهم للمشفى.

فوفقا للباحثين الذين قاموا  بدراسة مفعول الدواء لمعرفة مدى فاعليته في مقاومة فيروس كورونا، استطاع الدواء بالفعل من اجتياز المرحلة الثالثة من التجارب بنتائج مبهجة، حيث عادت تجارب المرحلة الثالثة بنتائج تفيد بأن ذلك الدواء قد يقلل من معدلات حاجة مرضى كورونا لدخول المشفى بنسبة ٨٧%.

أثناء التجارب المذكورة، تم اختبار مفعول الدواء على ٥٦٢ فردا مصابًا بالفيروس، لم تحتاج حالتهم دخول المشفى، ولكن كانوا يندرجون تحت الفئات المعرضة أكثر من غيرها لمضاعفات فيروس كورونا الخطير، حيث حرص الباحثون خلال اختيارهم للمشاركين في التجارب على تضمين تلك الفئات:

الأفراد المصابون بمشكلات صحية يمكن أن تجعلهم أكثر عرضة لتطوير مضاعفات كورونا الخطيرة، مثل المشكلات الصحية التالية: السمنة، وارتفاع ضغط الدم، والسكري.

كبار السن،حيث كانت أعمار ثلث المشاركين في الدراسة تتجاوز ٦٠ عامًا.

لإجراء التجارب، أعطي نصف المرضى الدواء الجديد عن طريق الوريد على مدة ٣ أيام، بينما أعطي النصف الآخر منهم دواء وهميًا، وبعد مراقبة المرضى لفترة ٢٨ يومًا، لوحظ أن  فرص الإصابة بمضاعفات كورونا الخطيرة عند الذين تلقوا الدواء الجديدة قد قل  بنسبة ٨٧%.

لذلك يمكن أن يساعد ذلك الدواء على منع تدهور الحالة الصحية لمرضى كورونا، لا سيما المرضى الذين يمكن أن يكونون أكثر عرضة من غيرهم لتكون مضاعفات كورونا الخطيرة.

ينبغي التنبيه إلى أن ذلك الدواء هو الدواء الوحيد إلى الآن الحاصل على مصادقة رسمية من هيئة الغذاء والدواء الأمريكية لغرض مقاومة فيروس كورونا، وهو متاح للمرضى الذين تجاوزوا سن ١٢ عامًا.

دواء ريمديسيفير: نتائج واعدة، ولكن …

بالرغم من النتائج الواعدة لذلك الدواء، إلا أن الشركة المصنعة له نوهت إلى التالى:

ماتزال قدرة الدواء على مقاومة الفيروس عند المرضى الذين لم تتدهور حالتهم الصحية تحت البحث.

لم يحصل الدواء بعد على مصادقة الجهات الرسمية في ما يرتبط بما يل : كفاءته، والجرعة الموصى بها منه، والفترة الزمنية الموصى بها لاستعماله.

كذلك ينبغي التنبيه إلى بعض السلبيات الإضافية المرتبطة بذلك الدواء، وتلك بعضها:

كشفت تجارب كانت منظمة الصحة العالمية قد قامت بها في السابق لمعرفة فاعلية ذلك الدواء في خفض فرص الوفاة من كورونا، أن ذلك الدواء ليس مجديًا في تقليل فرص الوفاة.

يمكن أن يكون من الصعب إعطاء مرضى كورونا ذلك الدواء على مدة ٣ أيام بالوريد أن لم يتم إدخالهم للمشفى.

لذلك، فننتظر ونتمعن قبل أستعمال ذلك الدواء، إلى أن  يتم إثبات فاعليته بالتأكيد.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري