كل ما يخص عمليات استئصال اورام الثدي | عيادات السويسري

عمليات-استئصال-اورام-الثدي.jpg

استئصال اورام الثدي

تهدف هذه العملية إلى إزالته ، بشرط ألا يكون قد اخترق حدود الأنسجة بشكل يستدعي استئصاله بالكامل.

تُعد عملية استئصاله من العمليات الحديثة نسبيًا، إذ كان يتم في السابق استئصاله  بأكمله في كل الحالات التي يتم فيها تشخيص الورم، الأمر الذي كان يترك على المريضة الكثير من التداعيات الطبية والنفسية الصعبة.

مخاطر إجراء العملية

عدوى مكان الشق.

نزيف.

ندوب مكان الشق.

هبوط في ضغط الدم.

تجمع السوائل في الذراع.

ما قبل إجراء العملية

يتم أخذ خزعة منها لتشخيص نوع الورم، وفي بعض الحالات يتم إجراء فحوصات أخرى، مثل: التصوير المقطعي المحوسب، أو التصوير المقطعي بالإصدار البوزيتروني، وفحص الثدي بالأشعة السينية، أو فحصه  بالأمواج فوق الصوتية.

يجب استشارة الطبيب حول جميع الأدوية التي يجب التوقف عن تناولها قبل إجراء العملية الجراحية، كما يجب الامتناع عن شرب الكحول.

أثناء إجراء العملية

أخذ عينة للتأكد من عدم وجود خلايا سرطانية مخفية في المسالك الليمفاوية.

تعقيم المنطقة بشكل كامل، ثم يقوم الجراح بإحداث شق في الحد السفلي من الورم.

استئصاله بالكامل من بين أنسجة الثدي السليمة.

استئصال بعض أطراف أنسجته السليمة وفحصها؛ للتأكد من خلوها .

خياطة الأنسجة السليمة من جديد بعد التأكد من خلوها من أية أورام.

تستغرق عملية الاستئصال من ساعة إلى ساعتين، ويتم ترك بعض الأنابيب لتصريف السوائل من الأنسجة.

ما بعد إجراء العملية

يمكن تناول مسكنات الألم عند الحاجة، وعادةً ما تحتاج السيدة المريضة لفترة تصل إلى أسبوع كامل للتعافي، ويفضل خلال هذه الفترة الحصول على قسط كاف من الراحة.










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري