ابحاث : فعالية لقاح فايزر ضد متحور الدلتا | عيادات السويسري

فعالية-لقاح-فايزر.jpg

باحثون: لقاح فايزر قد يكون الأكثر فاعلية، لا سيما ضد متحور الدلتا

من بين كل لقاحات كورونا المتوفرة حاليًّا، يظهر أن لقاء فايزر يعتبر أكثرها كفاءة، فوفقا لدراسة جديدة، كشف الباحثون أن لقاح فايزر وأثناء الأشهر الستة الأولى بعد تلقيه يمكن أن يكون قادرًا على حمايتك من مضاعفات كورونا الخطيرة بنسبة مرتفعة، حتى أن أصبت بمتحور الدلتا الخطير.

وفقا لدراسة جديدة نشرت نتائجها مؤخرًا في مجلة ذا لانسيت ،فإن لقاح فايزر يظل ذو فاعلية مرتفعة حين يرتبط الأمر بمقاومة فيروس كورونا ومضاعفاته الخطيرة ولمدة ستة أشهر كاملة بعد تلقيه.

فوفقا للدراسة المذكورة، يمكن أن يساهم لقاح فايزر على خفض فرص تعرضك لمضاعفات فيروس كورونا الخطيرة التي يمكن أن تستدعي دخول المشفى بنسبة تعادل ٩٠% طيلة الستة أشهر التالية لتلقي اللقاح، وتلم المناعة القوية سارية ضد كل سلالات ومتحاورات فيروس كورونا، بما في هذا متحور الدلتا الخطير.

تفاصيل الدراسة

للقيام بالدراسة، قام باحثون في شركة كايسار المزودة للخدمات الطبية بكل بيانات صحية لقرابة ٣.٤ مليون فرد سبق لهم تلقي كل جرعات اللقاحات، لمحاولة رصد:

عدد مرات إصابتهم بفيروس كورونا بعد أخذ اللقاحات. 

عدد المرات التي احتاج فيها هؤلاء لدخول المشفى بسبب إصابتهم بـ كورونا.

وبعد تحليل كل البيانات، تبين للباحثين أن لقاح فايزر تحديدًا قد:

شارك في خفض فرص الإصابة بفيروس كورونا بنسبة ٧٣% طيلة الأشهر الستة التالية لأخذ الجرعة الثانية.

كان اللقاح الأكثر فاعلية في درء مضاعفات كورونا التي يمكن أن تستدعي دخول المصاب بكورونا للمشفى، وبنسبة حماية ثابتة تقريبًا وتعادل ٩٠% لفترة ٦ أشهر كاملة بعد تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر.

لقاح فايزر: مناعة تنخفض مع الوقت

ينبغي التنبيه إلى أن فاعلية لقاح فايزر تنخفض بصورة كبيرة إلى نسبة يمكن أن تصل ٤٧% بعد تجاوز مدة الستة أشهر المذكورة، ويظن الباحثون أن الهيمنة الحالية لبعض المتحاورات القوية وانتشارها بسرعة، مثل متحور الدلتا، يمكن أن يعزى فعليًا لتلاشي المناعة التي يمكن أن تمنحها اللقاحات مع الزمن، لا لطبيعة المتحور ذاته.

وبينما يظن البعض أن تلقي جرعة إضافية من فايزر يمكن أن يكون مهما لإعادة رفع درجة الحماية، يظن البعض الآخر أن تلك الجرعة يمكن ألا تكون مهمة، لا سيما على ضوء ما يلى:

أن متحاورات فيروس كورونا -ووفقا للأدلة العلمية المتوفرة عندنا- فى الغالب لن تتمكن اختراق المناعة المكتسبة من اللقاحات، وذلك يشمل المتحاورات القوية، مثل متحور الدلتا.

أن اختراق الفيروس للمناعة المكتسبة من اللقاح، إن حدث، يمكن  ألا يعني بالمهم مضاعفات كارثية، فاللقاحات ما تزال قادرة على جعل الفيروس أقل ضررًا، وأقل قدرة على التسبب بالوفا










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري