حقائق عن فلورايد الاسنان

فلورايد-الاسنان.jpg

ما هو الفلورايد؟

الفلورايد (Fluoride) هو أحد العناصر الكيميائية التي تتواجد في حياتنا بصورة طبيعية في كل من الماء والتربة والهواء، لكن بكمية تتغير من مكان لأخر.

ونظرًا لاحتواء مصادر المياه الطبيعية في الكثير من دول العالم على كمية قليلة من الفلورايد الطبيعي، فإن إضافة الفلورايد بتراكيز متغيرة إلى مياه الشرب باتت أمرًا منتشرا.

عادة ما يتم  القيام بوضع الفلورايد إلى ماء الشرب وبعض منتجات العناية بالأسنان بهدف القيام بتعزيز مينا الأسنان وتقليل فرص إصابة الأسنان بالتسوس، وذلك لما أكدته الدراسات من أمكانية الفلورايد المحتملة على القيام  بتحقيق الفوائد التي سنقوم بذكرها.

كما يتواجد الفلورايد على صورة مكملات من الممكن القيام بتناولها فمويًا في معظم الحالات.

لكن وعلى الرغم من الفوائد المحتملة الكثيرة للفلورايد، إلا أن الجدل لا زال موجودا حتى وقتنا هذا بخصوص فوائد وأضرار الفلورايد. إذ يعتقد بعض الخبراء أن أضرار الفلورايد قد تتخطى فوائده، بينما يعتقد البعض الآخر أن الأدلة العلمية التي تظهر أضرار الفلورايد هي أدلة غير كافية ولا يأخذ بها.

فوائد الفلورايد للأسنان:

1-تقوم الفلورايد بالمساهمة على قلة نشاط الجراثيم على البلاك ما يقلل إفراز الأحماض التي تتسبب في الإضرار بمينا الأسنان.

2- تقوم مادة الفلورايد بالمساهمة على القيام بإعادة تكوين بعض العناصر المعدنية في الأسنان، مما يمنع من الإصابة بالتسوس والأزمات الأخرى التي من الممكن أن تتعرض إليها الأسنان.

3- تقوم مادة الفلورايد بالتفاعل مع الطبقة الخارجية للأسنان التي تعرف بطبقة المينا، ما يساهم على ارتفاع قوتها ومقاومتها للتسوس.

4- تقوم مادة الفلورايد بالمساهمة على الحفاظ على اللون الطبيعي للأسنان وتحفظها من الأصفرار وظهور البقع الصفراء والتصبغات الناتجة عن القيام بتناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والسجائر.

5- الفلورايد تساهم على وقف الالتهابات لأنها تساهم على التخفيض من نمو بعض أنواع من الجراثيم التي تخمر السكريات ما ينتج عنها الأحماض الضارة بالأسنان.

أضرار الإفراط في استخدام الفلورايد:

كثرة استعمال الفلورايد على الأسنان يمثل خطر على صحة الأسنان، وذكر موقع “health line” أضرار الإفراط في الفلورايد كالتالي:

التعرض إلى فلورة الأسنان، وهو نوع من التسمم يهدف الأسنان عند القيام بتعرضها لكمية كبيرة من الفلورايد، وقد يظهر تسمم الأسنان على صورة بقع وخطوط بيضاء على مينا الأسنان، بالتحديد عند الأطفال ألأقل من عمر 6 سنوات.

أشارت دراسة قامت بها جامعة نيويورك لطب الأسنان أنه عند قيام الأسنان بالتعرض لكمية عالية من الفلورايد أثناء فترة الطفولة يتسبب ذلك فى القيام بحدوث تغيير معدل الكالسيوم، والتمثيل الجيني في معظم الخلايا التي تساهم على القيام بتجمع مينا الأسنان.

استهلاك كمية عالية من الفلورايد أثناء فترة الحمل يؤثر على الطفل في المستقبل، ما يؤثر على القدرات المعرفية للطفل وحدوث اضطرابات عصبية.

استعمال الفلورايد بنسبة كبيرة قد يؤثر على عمل الغدد الدرقية، مما يتسبب فى القيام بسحب الكالسيوم من العظام وزيادة تركيزه بالدم، مما يتسبب فى إصابة العظام بالضعف والتي قد تصل إلى تعرضها للكسور.

طرق إستعمال الفلورايد:

حبوب علاجية تحتوي على الفلورايد وتوصف عن طريق طبيب الأسنان المختص.

قد يتم القيام باستعمال معجون الأسنان الذي يحتوي على الفلورايد ومن الممكن اللجوء إلى القيام باستعمال المضمضة.

يمكن القيام باستعمال التطبيق الموضعي للأسنان الذي يحتوي على الفلورايد تحت إشراف طبيب الأسنان.

تمويه الفلورايد يعد من أساليب الحماية التي تهدف إلى وقاية أسنان الأطفال من التسوس وتتم بمراكز الأسنان.

 


اترك تعليق

بريدك الاليكتروني لن يتم نشره الخانات التي تم وضع علامة * هي خانات مطلوبة











920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري