ما هو البروبسيا ؟ لعلاج الصلع وتساقط الشعر

البروبسيا-لعلاج-الصلع.jpg

ؤ

 

السؤال

أنا رجل سليم أبلغ من العمر 25 عاما لكنني أعاني منذ ثماني سنوات من داء الثعلبة الشديد. حتى قبل ثلاثة أشهر كان وضعي رديئ لدرجة الصلع التام! أنصح طبيب الأمراض الجلدية بدواء البروبسيا الذي يمكن أن يساهم كما يزعم ولم ينصحني بزراعة الشعر. يجب أن أقول أنه بعد ثلاثة أشهر من استعمال هذا الدواء بدأت تظهر علامات من التحسن. في الجزء الخلفي من فروة الرأس يمكن بالفعل رؤية خصل شعر صغيرة كما عند الأطفال الرضع. في الجزء الأمامي الخالي تماما هناك أيضا تحسن، ولكن على ما يبدو أن التحسن الضخم حدث في كافة أنحاء فروة الرأس. تأكدت أن هذا العلاج يأخذ وقت طويل، وتعجبت عندما قرأت على الإنترنت أن دواء البروبسيا نادرا ما يقوم بالمساهمة، وأن احتمالات نجاح العلاج لدى الذين تساقط شعرهم تماما (مثلي) قليلة جدا. * هل هذا صحيح بالفعل؟ لأنني بدأت أشعر بأن هناك أمل، هل أنا واهم؟ هل الدواء جسيم على المدى الطويل؟ هل هناك حل بديل للوضع الكئيب الذي أصابني؟

الجواب

كما هو مكتوب في ورقة المعلومات المرفقة لدواء الفيناستريد ، فإن النتائج تتنوع من فرد لآخر. حسب التجارب السريرية التي أجريت على الدواء على أفراد الذين يعانون من الصلع الطفيف إلى المعتدل (الدواء لم يجرب على الأفراد الذين يعانون من الصلع الكامل)، عادة لا يمكن إعادة نمو كل الشعر الذي سقط، وإنما فقط جزء منه. الفيناستريد قام بإظهار نجاح في إسترجاع نمو الشعر، خصوصا في أجزاء قمة فروة الرأس وفي الجزء الأوسط – الأمامي من فروة الرأس. ليس هناك ما يكفي من الأدلة التي تقوم بالأشارة لنجاعة الفيناستريد على الأجزاء الجانبية من الرأس. في تجربة التي فحصت نمو الشعر في قمة فروة الرأس، بعد 24 شهرا لوحظ تحسنا ضخما عند 5٪ من المعالجين، وتحسن معتدل عند 31٪ من المعالجين، وتحسن طفيف عند 30٪ من المعالجين. عند 33٪ من المعالجين لم يلاحظ أي تساقط للشعر، وعند 1٪ لوحظ تساقط للشعر. في تجربة التي فحصت نمو الشعر في الجزء الأوسط من فروة الرأس، بعد 24 شهرا، لوحظ تحسنا متوسط عند 4٪ من المعالجين، تحسن بسيط عند 38٪ من المعالجين، عند 53٪ لم يلاحظ أي تساقط للشعر، وعند 5٪ لوحظ تساقط للشعر. لم يلاحظ تحسنا ضخما لدى أيا من المعالجين . ربما أنت من ضمن فئة ال- 5٪ – 4٪ من المعالجين السعداء للفيناستريد. أو لا. على أي حال يجب الاستمرار في العلاج لمدة سنة- سنتين على الأقل من أجل أن نعرف على وجه اليقين. * يعتبر الفيناستريد دواء آمن، مع القليل من الآثار الجانبية، ولا تعرف له مخاطر خاصة نتيجة للاستعمال على المدى الطويل. * يوجد حاليا نوعان من الأدوية مع نتائج مؤكدة من أجل نمو الشعر: المينوكسيديل، والفيناستريد. المينوكسيديل هو أكثر مناسبة للمصابين بترقق الشعر ولكن ليس للأفراد المصابين بالصلع. الفيناستريد مناسب أكثر لعلاج الصلع الشديد من النوع الذي تعاني منه، ولذلك أعطي لك. حل بديل هو ببساطة أن تتقبل الصلع.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري