ما هو سبب تآكل الاسنان؟

ما-هو-سبب-تآكل-الاسنان؟.jpg

ما هو سبب تآكل الأسنان؟

 

العادات التغذوية الشائعة التي تزيد من خطر تآكل الأسنان:

 

تناول الأغذية الحامضيّة (الفواكه والخضار)

 

استخدام المشروبات الغازية ذات الحموضة العالية (الكولا وغيرها)

 

كثرة تناول الطعام (معظمنا يأكل أكثر من ٨ مرات باليوم، وكل وجبة، كبيرة كانت أم صغيرة، تعرض الأسنان إلى الأحماض الموجودة بالطعام).

 

تلك الظاهرة (تآكل الأسنان) منتشرة بكل طبقات المجتمع بغض النظر عن مستوى نظافة الفم، السن أو الطبقة الاجتماعية.

دور مينا الأسنان التي تعرفنا عليها بالفقرة السابقة، هو الحفاظ على السن وبالأخص على الطبقات الداخلية والحسّاسة بالسن. وتمر خلال تلك الطبقات إمدادات الدم والأعصاب التي تغذي السن. بالتالي فإن لإصابة طبقة المينا تداعياتٍ وأضرارٍ كثيرة على الأسنان:

أولاً، تعرض الأعصاب والأوعية الدموية بالأسنان للبيئة الخارجية (عن طريق الشقوق بالمينا) بصورة مباشرة وبدون دون حماية واقية. ذلك قد يسبب الالتهابات والإحساس بالألم القوى ، بالأخص حين التعرض للطعام أو الشراب الساخن والبارد بصورة خاصة.

ثانياً، تعرض الطبقة الداخلية للبيئة الخارجية يجعل لونها أصفر وتسير رقيقة جداً. وبالطبع، فإن مثل أي ضرر بالمينا، اصفرار الأسنان كذلك لا تستطيع إصلاحه.

وأخيراً، من الضروري أن نتذكر أن العمليات التي تمكنت الإضرار بطبقة المينا الصلبة ستضر بالتأكيد بطبقات الأسنان الداخلية، اللينة والضعيفة.

لهذا فإن إهمال تلك الحالة يسبب باستمرار الضرر الحمضي كذلك مستقبلاً بطبقات الأسنان الداخلية وبالنهاية يوجد حاجة لإجراء علاجات إعادة بناء وإعادة تأهيل واسعة والتي تكلف ثمناً كبيرا.

 

العادات السلوكيّة والتغذية التي تساعدنا في منع تآكل الأسنان من الحموضة

 

كذلك هو الحال مع كثير من الأمراض، فإن أنجح طريقة هي الوقاية وتجنب حدوث المرض أو الضرر. ومثلما ذكرنا مسبقاً، فإن تآكل المينا الحمضي هي عملية غير عكسية (بمعنى أن طبقة المينا لا تتجدد)، لهذا من الضروري جداً منع حدوثها . ومن هنا فمن المنطق البدء بالتربية من الصغر على تجنب العادات السيئة وزيادة الوعي والتثقيف الصحي لفهم العادات السلوكية والتغذية التي تساهم كثيرا في منع  تآكل الأسنان من الحموضة:

  1.   وقت تناول المشروبات أو الأطعمة الحمضية من الضروري جداً تناولها بسرعة، مع تقليل الاتصال المباشر بطبقات المينا الموجودة على الأسنان إلى الحد الأدنى. احدى الاساليب الصغيرة التي تساهم في هذا هو شرب المشروبات الغازية والحمضية (الكولا، وغيرها)  عن طريق القشة، مع تجنب إبقاء المشروبات بالفم لمدة طويل. تلك الإجراءات تقلل بصورة كبير من مدة التماس المباشر للحمض مع الأسنان. و تقلل من تاثير الحموضة على طبقة مينا الأسنان.
  2.   تجنبوا تنظيف الأسنان بالفرشاة مباشرةً بعد تناول الطعام أو الشراب، بالأخص المشروبات الحمضية. الحموضة تجعل المينا لينة جداً ولذلك تسير أكثر عرضة للتلف من الأضرار الخارجية (بما في هذا تنظيف الأسنان)، ولهذا ينبغي الانتظار إلى مرور ساعة بين الأكل أو شرب تلك المشروبات وبين تنظيف الأسنان.
  3.   يستحسن أكل بعض الوجبات الرئيسية باليوم، بدلاً من الوجبات الخفيفة التي لا نهاية لها على مدار اليوم والتقليل بهذا من مدة تعرض الأسنان للحمض.
  4.   استعمال معجون الأسنان المناسب: معجون الأسنان الجيد ينبغي أن يكون ذو عامل تآكل منخفض للأسنان (وبالتالي يضر بصورة أقل بالمينا) ومشبع بالفلورايد (وبهذا يحافظ على المينا من الجانب الكيميائي ضد التآكل الحمضي). يوجد كذلك معاجين تستطيع إصلاح الشقوق بطبقة المينا بالسن كذلك وحماية طبقة المينا وبالتالي علاج مشاكل الاسنان الحساسة.
  5.   ينصح  بزيارة طبيب الأسنان باستمرار.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري