ما هو مرض مورغيلونس ؟ وكيفيه التعامل معه ؟

مرض مورغيلونس: التعامل مع هذه الحالة الجلدية الغامضة

 

العلامات والأعراض

تتضمن العلامات والأعراض، التي وردت عن الأفراد المصابين بمرض مورغيلونس، ما يلي:

 

طفح جلدي أو تقرحات قد تسبب حكة حادة

الشعور بالتنميل على سطح البشرة وأسفلها وغالبًا ما يكون ذلك مماثلا بتحرك الحشرات أو لدغتها أو عضتها

الإرهاق الحاد

إضراب في التركيز

خسارة الذاكرة قصيرة المدى

يمكن لهذه الحكة الحادة والتقرحات المفتوحة المتعلقة بمرض مورغيلونس أن تقوم بإعاقة جودة حياة المريض بقوة.

 

يقوم الباحثون بالذكر في مراكز مكافحة الأمراض أن علامات وأعراض مرض مورغيلونس تتشابه إلى حد ضخم مع أعراض المرض العقلي الذي ينطوي على الاعتقادات الخاطئة بخصوص غزو الطفيليات .

 

ما مدى شيوع مرض مورغيلونس؟

يعتبر مرض مورغيلونس حالة نادرة نسبيًا والتي تقوم الأصابة بصورة أكثر انتشارا السيدات ذات البشرة البيضاء ممن يكنّ في منتصف أعمارهن. وقد وقعت في كاليفورنيا مجموعة من هذه الحالات المرضية؛ الأمر الذي حفز مراكز مكافحة الأمراض على القيام بإجراء دراسة بحثية من أجل تحديد ما إذا كانت هناك علاقة ارتباط بين هذه الحالات. كما أجريت دراسة أخرى في لندن قامت على مراجعة الحالات لمدة خمسة أعوام بدءًا من 2003 إلى 2008، ووجدت أن يوجد هناك 18 مريضًا تم القيام بتشخيصهم باعتلال الجلد مجهول السبب أو مرض مورغيلونس.

 

ما الذي يعرفه الباحثون عن مرض مورغيلونس؟

قامت مجموعة واحدة من الباحثين باقتراح أن يوجد هناك رابطًا محتملاً بين مرض مورغيلونس وعدوى اللولبيات البورلية. ويُذكر أن ثلاثة أفراد من هذه المجموعة البحثية ينتسبون إلى مؤسسة مرض مورغيلونس.

 

وحسب لدراسة سابقة، استنتج الباحثون في مراكز مكافحة الأمراض والحماية منها (CDC) أن مرض مورغيلونس، والذي يشيرون إليه بالاعتلال الجلدي مجهول السبب، لا ينتج عن عدوى أو طفيليات. 

وهناك حاجة لكثير من الأبحاث من أجل القيام بتحديد ما إذا كان مرض مورغيلونس مرضًا جديدًا وتطوير معايير للتشخيص إن كان كذلك بالفعل.

 

التنازع حول التشخيص

تندرج الاتجاهات في تشخيص مرض مورغيلونس أسفل تصنيفات متنوعة:

 

يعتقد بعض الاختصاصيين الصحيين أن مرض مورغيلونس حالة مرضية معينة تحتاج إلى تأكيد عن طريق الأبحاث،

ويعتقد بعض الاختصاصيين الصحيين أن علامات وأعراض مرض مورغيلونس تؤدي إليها حالة أخرى والتي غالبًا ما تكون مرضًا عقليًا.

على الجانب الآخر، لا تعترف مجموعة أخرى من الاختصاصيين الباحثين بمرض مورغيلونس أو يمتنعون عن البت في هذا الأمر حتى ترتفع دائرة المعرفة حول هذه الحالة.

يدّعي بعض الأفراد، الذين يُشتبه في إصابتهم بمرض مورغيلونس، أنه تم تجاهلهم أو إقصائهم زعمًا بأنهم يزيفون هذه الحالة. وفي المقابل، يقول بعض الأطباء إن الأفراد الذين يذكرون أنهم يعانون من علامات وأعراض مرض مورغيلونس يقاومون أي تفسيرات أخرى لحالتهم عادةً.

 

التكيف مع مرض مورغيلونس

 

إن العلامات والأعراض المتعلقة بمرض مورغيلونس قد تكون محبطة. وعلى الرغم من تنوع آراء الاختصاصيين الصحيين حول طبيعة هذه الحالة، فإن المريض له الحق فى علاجًا رحيمًا. للتعامل مع علامات وأعراض مرض مورغيلونس:

 

نظم فريق رعاية صحية يتصف بالرأفة: قم بالعثور على طبيب يقر بمخاوفك ويقوم بإجراء فحصًا شاملاً ويتناقش معك حول خيارات العلاج.

 

بادر بطلب العلاج لأي حالات مرضية أخرى: احصل على العلاج المناسب للقلق أو الاكتئاب أو أي حالة أخرى من واجبها التأثير على تفكيرك ومزاجك وسلوكك.

 










920008714 – 0138194670


اتصل بنا الآن لاستفساراتكم و حجز المواعيد.





جميع الحقوق محفوظة 2021 – المركز السعودي السويسري



جميع الحقوق محفوظة 2020 – المركز السعودي السويسري